ملاحظة من المؤسس

2020

إلى جميع العائلات في جميس للتعليم،


مع استقبالنا لعقد جديد، أود تسليط الضوء على مختلف البرامج والمبادرات التعليمية التي سنقوم بها على مدار عام 2020. فلقد تم تصميم جميع هذه البرامج لتحسين جودة التعليم الذي يتلقاه طلابنا ولتزويدهم بفرص قيمة للنمو والتعلم.

وفي ظل سعينا المتواصل في جيمس للتعليم لتوفير تعليم جيد وفرص استثنائية، وضمان سعادة طلابنا وأسرهم، وضعنا في قلب أولوياتنا علاقتنا بأولياء الأمور، والعلاقة بين المعلمين والطلاب، من أجل بناء وتعزيز تعاوننا مع أولياء الأمور ومجتمعاتنا المدرسية.

ومن أهم مبادرات جيمس للتعليم الفريدة من نوعها، هو برنامج ضمان الجودة. حيث تم تقديم هذا البرنامج لأول مرة في مدارس مختارة في العام الماضي وتم نشره الآن عبر مدارسنا بالكامل. ويجسد البرنامج وعدنا للطلاب وأولياء الأمور، للاستماع إلى احتياجاتهم، واستيعاب ملاحظاتهم والتصرف وفقاً لذلك. إننا في جيمس للتعليم ندرك مدى أهمية أن نقترب أكثر من أسرنا ونفهم بشكل أفضل متطلباتهم وظروفهم، مما سيؤدي إلى تحسين نتائج التعلم وإلى سعادة الطلاب وأولياء الأمور والموظفين في مدارس جيمس للتعليم.

وإضافة إلي برامجنا المميزة، فإن مراكز التميز الخمسة الرائدة في المدارس التي أطلقناها حتى نهاية العام الماضي بالشراكة مع الجهات الفاعلة الرئيسية في عدد من الصناعات، قد لاقت زخماً سريعاً وبدأت بالفعل في تقديم مجموعة من الفرص الفريدة للطلاب. فتستفيد من هذه المراكز مجموعة مدارس جيمس للتعليم الواسعة. حيث تعكس طريقة التفكير المستقبلي في التعلم وهي مصممة للمساعدة في تزويد طلابنا بالمهارات والمعارف التي يحتاجون إليها للازدهار في عالم سريع التغير.


هذه التغييرات لا تؤثر فقط على الصناعة والتكنولوجيا، ولكن أيضاً على البيئة والمناخ. لذا تقتضي الضرورة للتصرف السريع استجابة لتغيرات المناخ الواضحة للجميع، ولهذا أنا فخور للغاية بالخطوات التي اتخذتها مدرسة جيمس الروضة الإبتدائية في عام 2019 لتصبح أول مدرسة في العالم معتمدة في التغير المناخي من الأمم المتحدة. هذا الإنجاز الاستثنائي يعتبر نموذج ملهم لجميع مدارس جيمس للتعليم ليحذوا حذوه، ولتشجيع المزيد من معلمينا على أن يصبحوا معلمين معتمدين من الأمم المتحدة، لضمان أن يكون طلابنا على دراية كاملة وعلى أفضل حال للتعامل مع المتغيرات الصعبة التي يواجها العالم كل يوم.

شيء واحد لم يتغير هو أهمية غرس القيم في طلابنا. إن مبادرة جيمس للتعليم لجواهر اللطف والاحترام التي تم إطلاقها العام الماضي تعمل الآن على قدم وساق، وفي عام 2020 ستقوم مدارسنا بالانتقال إلى المستوى التالي من هذة المبادرة الثمينة، لتضمين القيم الإنسانية الأساسية عبر كل جانب من جوانب التعليم. ونستمر في عرض الأعمال الرائعة المتمثلة في التعاطف والمساعدة والرحمة والاحترام التي يقوم بها طلابنا وموظفونا يومياً، وأنا أشجع أولياء الأمور على تشجيع أطفالهم على الاستمرار في هذة الأعمال الطيبة.

أخيراً، مع اقتراب موعد إكسبو 2020، الحدث الأروع في العالم، تستعد مدارسنا للعب دور نشط في هذا الحدث التاريخي. ونحن نعمل عن كثب مع فريق إكسبو للمساعدة في تحقيق رؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، ولإتاحة الفرصة أمام طلابنا للاستفادة الكاملة من الفرص الهائلة التي سيجلبها هذا الحدث.


وليس لدي أدنى شك في أن عام 2020 سيكون عاماً ناجحاً لجميع مدارسنا وطلابنا. وسنبني على الإنجازات الهائلة التي حققناها في العام الماضي وسنواصل تزويد طلابنا وعائلاتهم بأعلى جودة في التعليم والخدمات التعليمية.

وفي الختام، أتمنى للجميع عاماً ناجحاً يحمل بين طياته الأمن والأمان والرخاء.


صني فاركي
مؤسس ورئيس مجموعة جيمس للتعليم